هاشتاغ
1 تقرير
1 تقرير
عام
غيّب الموت الشخصية الوطنية، أمين محمد علي (أبو عرب)، من مدينة الناصرة عن عمر ناهز 87 عاما، اليوم الأحد.

مرفق صورة



+ - R

ومن المقرر أن يشيّع جثمان المرحوم إلى مثواه الأخير الساعة الرابعة والربع عصرا من مسجد عمر بن الخطاب في حارة الصفافرة الفوقى، على أن يوارى الثرى في المقبرة الإسلامية الجديدة.


وسكن علي في الناصرة منذ أن كان طفلا لاجئا من قرية صفورية المهجرة المجاورة، وكرس حياته لحق العودة إليها، وحفظ تاريخها وتراثها، ضمن مسيرته الوطنية الحافلة.


وكان أبو عرب من مؤسسي جبهة الناصرة الديمقراطية في العام 1974، من خلال عضويته البارزة في لجنة التجار والحرفيين في المدينة، وقاد مع رفاقه فوز جبهة الناصرة الأول برئاسة وإدارة بلدية الناصرة في نهاية العام 1975.


ولاحقا شغل أبو عرب عضوا في البلدية عن الجبهة ونائبا لرئيسها، حينما كان يتولى رئاسة البلدية الراحل، توفيق زياد، في سنوات الثمانينيات من القرن الماضي.


وكانت مسيرة الفقيد حافلة بالنضالات في أصعب الظروف التي مرت على شعبنا، وكان من مؤسسي لجنة الدفاع عن حقوق المهجرين في وطنهم، وأعطى اللجنة كل طاقاته، إذ أن حق العودة والإصرار عليه رافقه حتى لحظة وداعه الأخير.


ونعت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين في البلاد، رحيل المناضل أمين محمد طه الذي رحل عنا وهو في أوج عطائه وتضحياته من أجل إحقاق حق العودة في عودة المهجرين واللاجئين إلى قراهم التي هجروا منها، وهو ابن قرية صفورية المهجرة التي لم يفارقها للحظة واحدة.

اكتب تعليق